تتفوق جامعة بايبورت على العديد من الجامعات العريقة في بلدنا حسب الاستبيان الذي أعده مجلس جودة التعليم العالي (YÖKAK) والذي يشير إلى مدى رضا الجمهور.

وفق معايير الجودة الوطنية والدولية فيما يتعلق بمستويات جودة التعليم وأنشطة البحث والخدمات الإدارية لمؤسسات التعليم العالي قام مجلس جودة التعليم العالي (YÖKAK)  الذي تم إنشاؤه ككيان مستقل لإجراء عمليات ضمان الجودة الداخلية والخارجية وعمليات الاعتماد وتفويض مؤسسات التقييم الخارجية المستقلة بإشراك الجمهور في استطلاعات رضا الموظفين لعام 2019 التي أجرتها الجامعات.
ونتيجة لذلك تم تصنيف مؤسسات التعليم العالي بناءً على مؤشرات مختلفة تم مسحها في الاستبيان الذي أجري لقياس مدى رضا الكادر الأكاديمي والإداري الذي يعمل في مؤسسات التعليم العالي، مع الأخذ بعين الاعتبار خمسة معايير صُنِّفت على النحو التالي: "المعلومات العامة للمؤسسة" ، "نظام ضمان الجودة" ، "التعليم والتدريب" ، "البحث والتطوير" و "المساهمة الاجتماعية".
ووفقًا لمعايير التقييم الداخلية التي حددها مجلس جودة التعليم العالي (YÖKAK) احتلت جامعة بايبورت المرتبة التاسعة في تقييم لاستبيان رضا الموظفين الإداريين، والذي شمل ثمانٍ وثمانين جامعة حكومية، بمعدل رضا بلغ 80% وكان ذلك في إطار تقارير التقييم الداخلية التي تعدها الجامعات كل عام، أما التقييمات التي تتم حسب المؤشرات المحددة الأخرى، فقد احتلت جامعة بايبورت المرتبة السابعة عشرة في استطلاع  رضا أعضاء هيئة التدريس، متجاوزة بذلك العديد من جامعات الدولة العريقة.